رثاء راشد المبارك - الشاعر وليد قصاب

رثاء راشد المبارك - الشاعر وليد قصاب
رثاء راشد المبارك - الشاعر وليد قصاب

  في رثاء راشد المبارك" رحمه اللّه"

                                                                                              د. وليد قصّاب

   لهفيعليك عميدَ هذي الدّارِ                   لوعّتَ  قلب  أحبةٍ أبرارِ

وجرى القضاءُ ولا سبيلَ لردِّه                 إنّ القضاءَ على الجميعِ لجارِ                                                             هـا قد رحلتَ، وكـلُّ حيًّ راحلٌ                  مـا هـذه الدّنيـا بدارِ قـرارِ

لكنّ من يمضون ليسوا  كلُّهم                  مثلَالبدورِ تضيء في الأسحارِ

ما كلُّهم مثلُ  المبارك  رفعةً                 قدألبسوا التّاريخ ثوبَ فخارِ

ما كلّ من يمضون يبقى ذكرُهم              فَوْحًا تضوّع من فمِ الأزهارِ

ما كلُّ من يمضون يُنقشُ رسمُهم                    رمزًاعلى بوابةِ الأعصارِ

بل بعضُهم يمضي كمثلِ سحابةٍ               عبرتْ إلى الدّنيا بوجهِ نهارِ

ما خلّفوا أثرًا  يحدّث   عنهمُ                 لميكتبوا سطرًا من الأسطارِ

لم يغرسوا في الأرضِ يومًا بذرةً             لميزرعوا شبرًا من الأشبارِ

لكنْ  أبو  بسامَ ذكرٌ   خالدٌ                   ماعمرُه في الأرضِ كالأعمارِ

ما كان كالآلافِ شخصًا عابرًا                أو كان في الدّنيا من الأغمارِ

أنى مضيتَ فمنه غصنٌ ناضرٌ                وحديقةٌ   مملوءةٌ  بثمارِ

قد كنتُ أحسبُه أديبًا   شاعرًا                 صاغالقوافيَ مثلَ صوغِ نُضارِ

وحسبتُه متخصِصًا   بثقافةٍ                   في الفنِّ والتّاريخِوالأخبارِ

لكنهم قالوا: هو الأستاذُ  من                   أهلالعلومِ  وبحرِها  الزّخّارِ

فعلمتُ أنْ  يا ربّ فردِ  أمةٌ                  سبحانَ ربِّك واهبِ  الأسرارِ

                           ******

يا راشدًا ومباركًا   غادرتنا                  والقلبُ بعدك في لظىٍ وأُوار

كم ضمّ مجلسُك الأثيرُ أحبّةً                   فغدا كروضِ  ثقافةٍ وحوارِ

كم ضمّ هذا البيتُ من علماءَ                 منفقهاءَ، من أدباءَ، من أخيارِ

أَحَدِيّةٌ  سيخلِّدُ التاريخُ  ما                    شهدتْه  من علمٍ  ومن  أسمارِ

وبأنّ راشدَ كان رائشَ سهمها                 أبلى  بلاءَ الفارسِ    المغوارِ

فاللّه  يرحمُه  ويجزي سعيَه                  بجزاءِ  أهلِ الجنةِ   الأطهارِ