أحمد محمد باجنيد

نبذة عن الفقيد رحمه الله:

هو أحمد بن محمد بن محمد بن عمر بن أبي بكر باجنيد، ولقبت أسرته بآل الفقيه، حيث عرف رجالها بالعلم، وعمل أجداده بالقضاء في وادي دوعن بحضرموت.

ولد عام 1358هـ، ونشأ بحضرموت، وتعلم في كتاتيبها، وكان أبرز أساتذته الأستاذ عبدالله أحمد باعشن رحمه الله.

ثم انتقل إلى مدينة جدة بالحجاز عام ١٣٧٢هـ، لمرافقة والده الذي كان يقيم هناك، وواصل تعليمه بها حتى أنهى الشهادة المتوسطة الليلية، لانشغاله بطلب الرزق في النهار. 

وقد كان عصامياً، حيث بدأ رحمه الله في أعمال وظيفية بسيطة كمساعد مأمور مستودع، وتدرج إلى مدير فرع باب مكة في شركة شنكار، وبن زقر.

وفي عام ١٣٨٦هـ، استقال من عمله، لمرافقة أخيه الأكبر عمر عند انتقاله إلى مدينة الرياض، حرصاً على بقاء اجتماعهم معاً.

وفي الرياض أسس عمله التجاري، واستطاع بحسن تعامله أن يتجاوز صعوبات التأسيس، حتى كوّن اسماً تجارياً معروفاً،  وسمعة حسنة في الأوساط التجارية والمالية.

استضاف ندوة الوفاء الأسبوعية، وهي أقدم الندوات الثقافية في المملكة العربية السعودية، وذلك بعد وفاة مؤسسها الشيخ عبدالعزيز بن أحمد الرفاعي عام ١٤١٤هـ، رحمه الله.
واستمر انعقاد الندوة في منزل الشيخ أحمد بن محمد باجنيد منذ ذلك التاريخ.

وقد تحدث في ندوته -ندوة الوفاء -عدد كبير من الشخصيات البارزة من علماء وأدباء ومفكرين ومثقفين، وتوثقت صلته بالكثيرين منهم، لما لمسوه من أريحيته وحبه لنشر العلم والأدب والثقافة.


والشيخ أحمد بن محمد باجنيد شخصية اجتماعية معروفة، فبيته مفتوح للجميع، وكان حريصاً على التواصل مع الناس، ويسعى في مساعدتهم وقضاء حاجاتهم. ولحكمته وحسن رأيه يقصده كثير من أبناء مجتمعه للاستعانة برأيه وخبرته في حل مشكلاتهم المالية أو الاجتماعية أو الأسرية.

وقد عرف عنه بذله وإحسانه ومساهمته في كثير من الأعمال الخيرية في المجالات المختلفة، من تعليمية و صحية و تنموية و إغاثية، وذلك في أماكن كثيرة وخاصة حضرموت.  
وكان عضواً نشطاً وفاعلاً في عدد من المؤسسات الخيرية، مثل:

- عضو مجلس أمناء جامعة الأحقاف بحضرموت.

- عضو شرف رابطة الأدب الإسلامي العالمية.

- عضو الجمعية العمومية لجمعية البر.

- عضو مؤسس لجمعية التوعية والتأهيل الاجتماعي ( واعي).

- الرئيس الفخري للجمعية الإسلامية بحضرموت.

- الرئيس الفخري لنادي شباب الخريبة.

أصيب في العقد الأخير من حياته بمرض أقعده على كرسي متحرك، ولكن نشاطه وتواصله مع الناس لم يختلف بحمد الله.

توفي  بتاريخ  ١٤٣٨/٤/٢٢هـ بمدينة الرياض. 
تغمده الله برحمته ورضوانه، وأسكنه فسيح جنانه،

أضف تعليق