مستــــــقبل الاقـــــــــتصاد في الممــــــــلكة

مستــــــقبل الاقـــــــــتصاد في الممــــــــلكة
مستــــــقبل الاقـــــــــتصاد في الممــــــــلكة
بسم الله الرحمن الرحيم
في ندوة ( الوفاء) الثقافيّة :
 المهـــــندس عصـــــام محـــــمـد الــــــزّامل يحـــــاضر عــــــــــــــن :   
( مستــــــقبل الاقـــــــــتصاد في الممــــــــلكة ) 
الرّياض : محمـد شلاّل الحناحـــنة

عقدت ندوة :(الوفاء) الثقافية الأسبوعية بالرياض لقاءها الدوري بتقديم محاضرة بعنوان : ( مستقبل الاقتصاد في المملكة ) ألقاها المهندس عصام محمـد الزّامل الكاتب الاقتصادي المعروف وذلك مساء الأربعاء 1/2/1435 هــ , وأدار الندوة الدكتور يحيى أبو الخير , وحضرها عدد من المفكرين والإعلاميين والمثقفين وجمهور من المتابعين .
كيف تشكَلَّ الاقتصاد السعودي ؟!
بعد حمد الله , والصلاة على النبي صلّى الله عليه وسلّم , شكر المحاضر المهندس عصام محمـد الزامل عميد الندوة الشيخ أحمد باجنيد , وأبناءه على دعوتهم له في هذا اللقاء , ثمّ أضاف : لا نجد خلافاً في المشكلات الاقتصادية بين المملكة والدول المتقدّمة , ولكن الخلاف في الحلول , وفي أوائل السبعينات ومع الطفرة الأولى كان الاعتماد كاملاً على النفط وعوائده التي توزّع على المواطنين , ويمكن القول أنْ 93% من دخل الحكومة هو من النفط مّما يؤثر على الاقتصاد بشكل ملحوظ , وقيمة الدعم الحكومي تساوي مئة مليار ريال سعودي بينما الرواتب وحدها تساوي مئتين وسبعين ملياراً فلو تعرّض النفط لأي هزّة ....... أين نذهب ؟!
القطاع الصناعي يعتمد كليّا على الدعم الحكومي والقطاع الخاص يعتمد على العمالة الوافدة الرخيصة،لذا ليس من حوافز لتطوير العمل , وزيادة الإنتاجية .... فأين القدرة على الإنتاجية منذ ثلاثين عاماً ؟! وهل الدعم الحكومي سيدوم دائما؟! وإلى متى ؟ إنَّ معظم المواطنين يعتمدون على الوظائف الحكومية ؟!
 


المخاطر المحيطة بالاقتصاد

كما تحدّث المحاضر المهندس عن عدد المخاطر التي تحيط بالاقتصاد السعودي ومنها :
1- انخفاض الناتج الفردي لدينا بسبة 35% بينما نجد هذا الناتج قد ارتفع بنسبة 70% في العالم في إجماله , وهذا يدل على انخفاض مشاركة المواطنين في سوق العمل .
2- نفاذ النفط ليس هو الخطر المتوقع فقط , ولكن قدرتنا الإنتاجية التي تتجاوز 12.5 إلى 15 مليون برميل يوميّا فهذا السقف سيؤدي إلى تآكل المستوى المعيشي بسبب زيادة عدد السكان وهو ما يسبب انخفاض المستوى المعيشي.
3- كثرة العمالة الرّخيصة ممّا يعيق تطوير قطاع العمل ويعيق الإنتاجيّة والحوافز التي تجوّد وتحسّن العمل والإنتاج .
4- ارتفاع حاد في الاستهلاك الداخلي للنفط ،أي ثلاثة ملايين برميل يوميّا .
5- العجز التجاري الضخم باستثناء النفط نصدّر بقيمة مئتي مليار ريال , بينما نستورد بقيمة ستمائة مليون ريال , ويستهلك المواطنون خمسة أضعاف ما ينتج .
6- الاعتماد الكبير على الوظائف الحكوميّة ممّا أدّى إلى عجز القطاع الخاص عن الاستقطاب الوظيفي .
كيفية الخروج من الأزمة ؟!

أمّا الخروج من هذه الأزمة فأشار الضيف المهندس عصام الزّامل إلى ضرورة التحوّل من اقتصاد ريعي إلى اقتصاد منتج , ويمكن الوصول لهذا الهدف من خلال ما يأتي :
1- التّحول إلى الاقتصاد المعرفي .
2- بناء مصادر طاقة جديدة شمسيّة ونووية .
3- رفع الدعم عن الوقود الذي يكلف الدولة أكثر من مئة مليار ممّا يقللّ استهلاك المواطن وإسرافه الوقود .
4- لا بدّ من التحوّل من دولة مستهلكة إلى دولة صناعيّة منتجة , ولذلك ينبغي دعم الصناعة والمهن الحرفية , وتقليص فرص العمالة الرّخيصة .
5- عمل استراتيجية لتحسين التعليم ليدعم الواقع وما نحتاجه في مجتمعنا .
6- تطوير البنى التحتية بأقلّ التكاليف وبما يدعم حياتنا , واستثمار عوائد النفط في ذلك .
7- تغيير صرف العملة ممّا يخفض سعر البضاعة المستوردة .
8- تدريب شرائح المجتمع بما يجعلها منتجة قادرة على العمل والتطوير .
 

 

محطّات ومداخلات

وأخيراً , أجاب المحاضر المهندس عصام الزامل عن عدد من الأسئلة والمداخلات والمحطات التي أثارها جمهور الندوة , فأشار الدكتور معتصم السلمي إلى ضرورة الاعتماد على أنفسنا وطاقاتنا الداخلية وتقليل الاعتماد على العمالة الوافدة , وألاّ نهمل الإنتاج الصناعي لدوره الكبير في تنمية بلادنا وتقدّمها , وللأسف نجد أنَّنا نضع أهدافا كثيرة وكبيرة ....... ولكن أين التنفيذ ؟!
أمّا الأستاذ إبراهيم التركي فقد سأل : هل لدينا بوصلة واضحة ومشجعة في اقتصادنا ؟! كما سأل الأخ عبدالله : ما الحلول لمشكلات اقتصادنا ؟! وهل للنمو الاقتصادي حدود ؟ إنَّ مشكلتنا هي الاستهلاك دائماً دون الإنتاج !! وسأل أحد الإخوة : أليست الدولة ترحّب دائماً بدعم الاقتصاد الخاص ؟! وشكر المهندس محمــد أحمد باجنيد الكاتب المهندس عصام الزامل على تعريفه وتشريفه لندوة ( الوفاء ) , وعلى نشاطه الرّائع فــي   " تويتر " وبالنسبة لقطاعنا الخاص فقد نما مع الطفرة ........ واليوم نحن في فترة منافسة اقتصادية ...... وسؤالي : ماذا عن تخصيص شركات النفط في بلادنا ؟! أمّا المهندس عبدالرحمن باسليم فقد ذكر أنَّ مشكلاتنا الاقتصادية تنبع من سوء الإدارة وسوء التخطيط ...... فليس من تكامل في خطط الوزارات المتنوّعة , فليتنا نصلح ذلك أولاً ...... كما أشار إلى وجوب الإقبال على العمل في القطاع الخاص , ولا شكّ أنَّ الفساد  يؤثر على التطّور الاقتصادي! وحيّا الأستاذ أحمد مشهور المحاضر الشاب عصام الزامل قائلاً : نادراً ما نجد شاباً يتحدّث عن هذا الموضوع المهم ..... لقد سمعنا أنَّ هناك خطوات جادة لصناعة السيارات في المملكة فهل سيكون لدينا صناعة سيارات مستقبلاً ؟! 
وسأل المهندس عمر باحليوة : ما تأثير البترول الصخري على إنتاج النفط ؟! كما سأل الأخ فارس البخيت : ما تأثير رفع العملة على الاقتصاد السعودي ؟! وما رأيكم بتأسيس المدن الصناعيّة ؟ وقال المحامي محمـد العنزي : ينبغي التركيز على بناء الإنسان , والحق أنَّ 80% من اقتصادنا الخاص شركات عائلية .
وأضاف ما دور الثروة الحيوانية في اقتصادنا ؟! 
وسأل أحد الأخوة : كيف يكمن رفع الدعم عن البنزين وليس لدينا مواصلات عامة يعتمد عليها الناس ؟! وهل الاستثمار في المواصلات ناجح ومجد اقتصاديّا ؟! وذكر الأخ صالح العلي أنَّ المحاضر ركز على القطاع الخاص , ثم سأل : ما تأثير العملة الخليجية الموحدة القادمة بإذن الله على الاقتصاد السعودي إيجاباً أو سلباً ؟! وشكر مدير الندوة الدكتور يحيى أبو الخير المحاضر على استشرافه للمستقبل الاقتصادي في المملكة.
وفي الختام أصغى الجميع لأنشودة حضرمية رائعة معبرة عن سموّ القيم والأخلاق شداها الأخ عبد الله بافضل , وقد نالت إعجاب الحضور واستحسانهم .
تمت بحمد الله

التصنيفات