تجارب في الدعوة الى الله

تجارب في الدعوة الى الله
تجارب في الدعوة الى الله

تجارب في الدعوة الى الله-

الدكتور مانع الجهني:

7/17/1422هـ

  -لقد انتشر الإسلام بجهود المسلمين الأوائل بالدعوة المباشرة ومن خلال السلوك المستقيموالأخلاق الفاضلة، والقدوة الحسنة.

- من أمثلة التقصير في الدعوة الى الإسلام، غياب الدعوة الفاعلة في بلاد الأندلس.

- الإسلام يتقدم في انتشاره 17 % بينماتتراجع بقية الأديان 23 %.

- بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر ازدادتالرغبة في التعرف على الإسلام والمسلمين بشكل مدهش .

- أكثر من 70% ممن يدخلون للإسلام من النساء.

 

 أقامت ندوة الوفاءالرفاعية بديوانية الشيخ احمد محمد باجنيد أمسية بعنوان تجارب في الدعوة إلى الله للدكتورمانع بن حمّاد الجهني يرحمه الله الأمين العام السابق للندوة العالمية للشباب الإسلامي،وعضو مجلس الشورى السعودي، والدكتور مانع له عدد من المؤلفات في الدعوة الإسلامية. وقد أدار الأمسية الدكتور عائض الردادي وكيل وزارة الإعلام في المملكة.

الدعوة إلى الله مهمة الرسل:

بداية شكر المحاضر الكريم القائمين علىهذه الندوة لجهودهم الخيّرة في التعريف بالإسلام والأدب الإسلامي ، وقال: إن الدعوةإلى الله هي مهمة الرسل ، فقد أرسل الأنبياء لهداية الناس إلى منهج الله من لدن نوحعليه السلام وحتى محمد صلى الله عليه وسلّم ، وستظل الدعوة إلى الله هي مهمة الصفوة، قال تعالى: (ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين).<BR>وليست الدعوة إلا السبيل الأمثل لإثباتأركان الحق ، وإن لم تدع للخير فستجد من يدعوك للشر ، فالدعوات الضّالة والهدّامة كثيرةويصرف عليها الكثير من الجهود والطاقات المادية والمعنوية ، فهل نأخذ العبرة من ذلكلمزيد من البذل والعطاء في سبيل رفع راية الإسلام؟!

 

القدوة الحسنة

لقد انتشر الإسلام بجهود المسلمين الأوائلبالدعوة المباشرة ومن خلال السلوك المستقيم والأخلاق الفاضلة ، والقدوة الحسنة ، وجاءتالفتوحات الإسلامية لتخلص شعوب الأرض من حكم الطواغيت ، فاختارت هذه الشعوب الإسلامباختيارها ورغبتها وإعجابها بالنماذج السامية ، والأخلاق العظيمة للصحابة والتابعين، ولم ينتشر الإسلام في إندونيسيا وماليزيا وأجزاء من إفريقيا إلا من خلال المعاملةالطيبة من التجار المسلمين لاهل تلك البلاد من صدق وأمانة وعفاف وإيثار ، وانتشر الإسلامليغطي ثلاثة أرباع الكرة الأرضية في يوم من الأيّام ، واستطاع أن يستثمر طاقات الشعوبلتنتج حضارة عظيمة جمعت بين الجانبين الروحي والمادي لم يشهد لها العالم مثيلاً.

 

القوة الذاتية

 لهذا الدين قوّة ذاتية لأن اللهحفظه وكفل انتشاره ولكن علينا الأخذ بسنن الله في الدعوة إلى الإسلام ، لأن الدّعاةيتعرضون لضغوط كثيرة ، ولا شك أن هناك تقصيراً لدينا في دعوة غير المسلمين ، فقد استقرالمسلمون في الهند ألف سنة ، ولو جعلوا همهم الأساسي الدعوة إلى هذا الدين لكانوا أكثرية، ومن الأمثلة على هذا التقصير رغم القوة الذاتية للإسلام ، غياب الدعوة الفاعلة فيبلاد الأندلس مع أن المسلمين حكموها ثمانية قرون وأنشأوا حضارة متقدّمة استفادت منهاأوروبا كثيراً، ولكنهم اخرجوا من الأندلس أخيرا ، لأنهم لم يزرعوا جذوراً قوية راسيةللإسلام بين أهل الأندلس من السكان النصارى ، مما سهل اقتلاعهم من تلك البلاد بكل قسوةوألم ، وهذا يدل على إهمال الدعوة إلى الإسلام لغير المسلمين . إن كنا لا ننكر أن هناكبعض الجهود الفردية الموفقة المباركة.

   الإسلام يتقدّم

رغم الحملة الشرسة التي تشن ضدّ الإسلاموالمسلمين في العالم والتي زادت كثيرا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، إلا أن دراسةحديثة أثبتت أن الإسلام يتقد في انتشاره  %بينما تتراجع بقية الأديان  % وذلك رغم الشبهاتوالتهم التي تثار ضدّ الإسلام ، فرغم المزاعم بأن الإسلام يهضم حقوق المرأة إلا أنأكثر من % ممن يدخلون للإسلام هن من النساء. وقال الدكتور الجهني: إننا نقوم ببعض الجهودنسأل الله أن يبارك فيها ، وإن كنا مقصرين جميعاً . لقد أعدت الندوة العالمية للشبابالإسلامي نشرات موجهة لغير المسلمين تتحدث عن توحيد الله والعبيادة في الإسلام وغيرهامن الموضوعات . وكانت في البداية باللغة الإنجليزية ثم ترجمت إلى أكثر من خمسين لغة. وتمّ انشاء المركز العالمي للتعريف بالإسلام من كافة الدّعاة الأسلاميين في العالم، وأصدر عدداً من المطبوعات ، وأقام الكثير من الدورات للدعاة . وتشتد حاجتنا اليوملمثل هذا المجلس ن وإلى تضافر الجهود بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر بعد ازدياد الهجمةعلى الإسلام والمسلمين ، وق ازدادت الرغبة في التعرف على الإسلام والمسلمين بشكل مدهش، وسبحان الله فإن في بطون المحن منحاً.

    ثم دارات حواراتجادة من الحضور.

التصنيفات