الحكمة في شعر المتنبي

الحكمة في شعر المتنبي
الحكمة في شعر المتنبي
بسم الله الرحمن الرحيم
في ندوة (الوفاء) الثقافية :
الروائي السعودي الدكتور عبد الله بن صالح العريني يحاضر عن :
( الحكمة في شعر المتنبي )
الرياض : محمـــد شلاّل الحناحنة
أقامت ندوة ( الوفاء) الثقافية الأسبوعية في الرياض ضمن ملتقياتها الدورية محاضرة بعنوان : ( الحكمة في شعر المتنبي ) ألقاها الروائي السعودي الدكتور عبد الله بن صالح العريني الأستاذ بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية , وذلك مساء الأربعاء 8/2/1435 هــ , وقد أدار اللقاء الدكتور يحيى أبو الخير , وحضرها العشرات من الأدباء والمفكرين والمثقفين والمتابعين .
ندوة ( الوفاء ) رائدة الكلمة الطيّبة
بداية شكر الضيف الروائي الدكتور عبدالله بن صالح العريني الشيخ أحمد باجنيد عميد ندوة ( الوفاء ) وأبناءه على دورهم العظيم في تقدّم هذه الندوة التي لا نسمع فيها إلاّ الكلمة الطيبة التي أصلها في الأرض وفرعها في السماء , ثمّ تحدّث عن الشاعر الكبير ( المتنبي ) الذي أوتي خيراً كثيراً تصديقاً لقوله تعالى : ( يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً وما يذكّر إلّا أولو الألباب ) ( البقرة : 269 ) , ولقد تضمّن شعره كثيراً من الحكم الرائعة ممّا خلّد اسمه وحفره حفراً , وجعله لغزاً محيّراً , واختلف النّاس فيه بين ظالم له , وظالم للأدب فيه , وبين محبّ له , كما يقول القاضي الجرجاني , وأذكر أنني عملت مع أخي الدكتور محمـد علي الصامل في إعداد الجزء الخامس من شعراء الدعوة الإسلامية كما كلّفنا المرحوم الدكتور عبدالرحمن الباشا , وكان من نصيبي أنْ أدرس شعر المتنبي , وفي الحقيقة لا أظنّ أنّ شاعراً نال من الشهرة مثلما نالها المتنبي ودعونا نحاول جميعاً أنْ نتلمّس تفسيراً لخلود حكم المتنبي التي فرضت نفسها في مخيلة الشعوب العربية والإسلامية .


أسباب خلود حكم المتنبي

وتحدّث المحاضر الدكتور عبدالله العريني عن أسباب خلود حكم المتنبي فأجملها بما يأتي :
1- لعلّ اوّل ملحوظة على حكم المتنبي ما قاله الجاحظ بأنّ أشعار وحكم صالح عبدالقدوس ضعفت لتواليها , ولو توزّعت لوجدتها أفضل , بينما المتنبي وزّع حكمه في معظم قصائده , فالشاعر الرائع الخالد  شعره هو الذي يقدّم لك الحكمة في الوقت المناسب , تماماً كالطعام الشهي , فطعام الدنيا أشهى ما فيه هي اللقمة الأولى ولكن طعام الجنّة أشهاه هي اللقمة الأخيرة , والحكمة هي وجبة شهية للذهن .

2- الصياغة السهلة , وتبسيطها , وما يستطيع ذلك إلّا أصحاب العقول النيرة , والأفكار العميقة , وانظر إلى قوله :
ومن نكد الدنيا على الحرّ أن يرى      عدواَ له ما من صداقته بُدُّ

3- الصدق والحرارة في حكمه لأنّها ترتبط بتجربته في الحياة , فهو القائل :
إذا أنْتَ أكرمت الكريم ملكته    وإنْ أنت أكرمت اللئيم تمرّدا

4- حكم المتنبي ترتبط بموضوعات واقعية إذْ تكون معبّرة عن الحياة , شاهدة على تقلبّاتها مثل قوله :
وإذا أتتك مذمّتي من ناقص       فهي الشهادة لي بأنّي كامل

وهو الذي يقول كذلك :
وإذا ما خلا الجبان بــــأرضِ       طلب الطعن وحده والنّزالا

 
ونصغى إليه قائلاً :
إذا ساء فعل الأمر ساءت ظنونه     وصدّق ما يعتاده من توّهم

5- تتحوّل الحكمة لديه إلى صورة موحية معبّرة مع أنّها في الأصل شيء ذهني , ونجد هذا التصوير الرائع للكفر والنّفاق في القرآن الكريم وفي أحاديث الرسول صلّى الله عليه وسلّم في كثير من الآيات والأحاديث , وكان المتنبي في حكمه التصويرية هذه يسخر من الأعداء الرّوم , ويصور انتصار المسلمين عليهم في حروب سيف الدولة الحمداني , وهناك الكثير من المشاهد والحكم في قصائده في هذا المجال .

6- التشبيه الضمني في حكم المتنبي وهو الذي يلمح فيه المعنى لمحاً ومن أبرز الشواهد قوله :
من يهن يسهل الهوان عليه        ما لجرح بميّت إيلام 
ويقول : 
ما كُلّ ما يتمنّى المرد يدركه      تجري الرّياح بما لا تشتهي السفن

7- الاعتماد على عنصر المفارقة والإدهاش في حكمه فيقول :
ومن العداوة ما ينالك نفعه         ومن الصّداقة ما يضرّ ويؤلم

8- الحكم عنده تأتي كثيراً في حسن استهلال لقصائده مثل قوله :
على قدر أهل العزم تأتي العزائم     وتأتي على قدر الكرام المكارم
 

نوافذ حوارية

وفي ختام اللقاء جاءت المداخلات والحوارات التي ردّ عليها الروائي الدكتور عبدالله بن صالح العريني ساخنة فأشار الأستاذ حمد الصغير مدير ندوة سبتية الجاسر إلى أنّ المتنبي قد بهر النّاس في أشعاره ’ وهو يعد معجزة حقّاً ’ وقد ركّز عليه سيف الدولة الحمداني , وقرّبه إليه في الوقت الذي أسر فيه ابن عمّه أبوفراس الحمداني , ممّا يدلّ على مكانة المتنبي في ذلك العصر , وقال الدكتور أحمد الحازمي :
لقد دارت معارك بين بعض الدارسين لشعر المتنبي فمنهم من قال إنّ حكمته تدور على نرجسيته وغروره فما مدى صحّة ذلك ؟! أمّا الأستاذ سعد حمد العليان فسأل : ما مدى رؤية المحاضر لشعر الغزل عند المتنبي؟
وفي حقيقة الأمر أنّ المتنبي ساحر الكلمة , وليس مجرّد شاعر !! وتحدّث الشاعر المبدع صالح العمري فقال : 
إنّ هذه الأمّة لم تنصر هذا الشاعر كما ينبغي , فلم تصل به إلى الأدب العالمي , وضعف الأمّة هو سبب ذلك , ولا شك أنّ المتنبي عظيم في شعره وموهبته وحكمته , ولكننا عجزنا أنْ نفسّر ونقدّم هذه العظمة للعالم ..... والأمّة قد خذلته في هذا الجانب .

وفرّق الأستاذ عبدالله المرشد بين الحكمة من منظور قرآني وحكمة الشعراء , فالحكمة في القرآن الكريم شيء يختلف عن الحكمة في منظور الشعر , ثم أضاف : إنّ الإعجاب بالشعر لا يؤسس نقداً له , فنحن نحتاج إلى مقاييس ومعايير , وأزعم ولا أجزم أنّ النرجسيّة لدى المتنبي هي التي صنعت الحكمة وأوصلته أخيراً إلى جنون العظمة , ولقد قتل المتنبي ..... فهل قتله حقاً بيت شعر أم أنه قتل نفسه , وكان مفتوناً بشعره وحكمته ؟ وقد أبدع المتنبي في الحكمة فمنع الآخرين منها !! وأثار بعض الإخوة أسئلة منها :
ما حقيقة زعم المتنبي للنبوّة ؟! وهل الحكمة في شعر أبي تمام أكثر أم في شعر المتنبي ؟! ثمّ ألا يمكن تأليف رواية عن المتنبي ؟! وقدّم الطالب الجامعي من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عبدالستّار حميدو شكره الجزيل للقائمين على ندوة ( الوفاء ) هو وأصحابه , راجين التواصل معهم , وشاكرين المحاضر على هذا اللقاء .
أمّا الشاعر الرّائع الدكتور حيدر الغدير فأشار إلى أعجابه الكبير بالمتنبي لمعرفته بأسرار النفس الإنسانية , وقدرته على التركيز , وحكمته نابعة من قلب محترق بخلاف شوقي الهادئ في الحكمة .
وأخيراً , تفضّل الشيخ محمد بافضل بكلمة وافية معبّرة عن شكره لعميد الندوة وأبنائه البررة , وللمحاضر فيما قدّم , مبيناً أنّ مبالغات المتنبي كانت ردّاً على الحاسدين , ثمّ تلا آيات الشعراء في القرآن الكريم , وقد استثنى الله منهم الذين آمنوا وعملوا الصالحين , وانتصروا بعدما ظلموا , ثمّ دعا فضيلته للمسلمين في المملكة , وفي جميع أنحاء العالم , وللحضور خاصّة .
تمت بحمد الله

التصنيفات